خشونة الفقرات

ما هي خشونة الفقرات؟

خشونة الفقرات هي مرض انتكاسي في المفاصل. هذا المرض يحدث بسبب تآكل الغضاريف وهي تلك الجزء اللين والمرن الذي يحمي المفاصل ويوفر التشحيم أو الترطيب اللازم لأداء المفصل لوظيفته بشكل طبيعي.

خشونة الفقرات في العمود الفقري تصيب المفاصل المشتركة والغضاريف بين العظام التي تشكل وتكون العمود الفقري والأربطة في العمود الفقري.

مع التقدم في العمر الغضروف الذي يغطي المفاصل المشتركة في العمود الفقري يمكن أن تتآكل ببطء. الأقراص أو الأسطوانات بين الفقرات تتكون في الأساس من الماء. هذه الأقراص يمكن أن يحدث لها جفاف مع التقدم في العمر. ذلك يمكن أن يسبب ضيق وصغر حجم تلك الأقراص مما يتسبب في زيادة الضغط على المفاصل المشتركة في العمود الفقري.

ما هي أعراض خشونة الفقرات؟

خشونة الفقرات تكون سببا في العديد من الأعراض المختلفة. أكثر هذه الأعراض شيوعا هو الألم في الظهر. الألم غالبا ما يبدأ في لجزء السفلي من الظهر. في المراحل المبكرة من هذا المرض قد يكون الإحساس بالألم في الصباح فقط نتيجة فترة الخمول وعدم النشاط. حيث أنه مرض تراكمي وتدريجي غالبا ما تزداد الأعراض سوء وحدة مع مرور الوقت. الأعراض الأخرى لخشونة الفقرات يمكن أن تشمل:

  • الحساسية الشديدة للمس في المفاصل المشتركة في العمود الفقري.
  • تصلب المفاصل المشتركة في العمود الفقري.
  • قلة مدى الحركة.
  • الضعف أو الخدر في الساقين أو الذراعين والتنميل في الساقين.

الألم في الظهر والذي يحدث بسبب خشونة الفقرات غالبا ما يزيد عند الجلوس بشكل مستقيم أو عند الوقوف. عادة ما يتحسن الأمر عند الاستلقاء على الظهر. بعض الأشخاص الذين يعانون من خشونة الفقرات قد لا يعانون من أية أعراض على الإطلاق.

ما هي أسباب خشونة الفقرات؟

خشونة الفقرات تحدث بسبب التآكل البطيء للغضروف حول المفاصل المشتركة في أسفل الظهر. السبب المحدد والدقيق لحدوث هذا التآكل ليس معروفا لكن بعض الأشخاص يكون لديهم فرص أكبر للإصابة بهذا المرض. ذلك يشمل هؤلاء الأشخاص الذين تعرضوا لصدمات عنيفة في العمود الفقري.

التعرض لإصابة في عمر أصغر يمكن أن يجعل عملية تآكل أو انهيار الغضاريف أكثر سرعة. السمنة أو الوزن الزائد يمكن أيضا أن تلعب دورا في حدوث خشونة الفقرات نظرا لأن الوزن الزائد للجسم يضع ضغطا إضافيا على المفاصل المشتركة في العمود الفقري. من العوامل الأخرى أيضا:

  • التقدم في العمر.
  • الإناث أكثر عرضة لهذا المرض من الذكور.
  • وجود تاريخ مرضي لخشونة الفقرات في العائلة.
  • العمل في وظيفة تشمل متطلباتها ضغوطا متكررة.
  • وجود عيوب في الغضاريف أو الفقرات بشكل خلقي منذ الولادة

كيف يتم تشخيص خشونة الفقرات؟

قبل تشخيص خشونة الفقرات قد يسأل الطبيب المعالج عن التاريخ المرضي للعائلة المتعلق بهذا المرض والقيام بفحص جسماني متكامل للكشف عن الحساسية الشديدة للمس وقلة مدى الحركة والتورم في الظهر. قم بإخبار الطبيب عن أية أعراض تعاني منها مثل الخدر أو الضعف.فحوصات الأشعة التشخيصية يتم استخدامها بشكل شائع لتشخيص خشونة الفقرات. هذه الفحوصات يمكن أن تستخدم في الكشف عن التلف في العظام والنتوءات العظمية وفقدان الغضاريف في المفاصل. الطبيب قد يطلب أشعة إكس أو أشعة رنين مغناطيسي والتي تكون صورة تفصيلية للعمود الفقري.

حيث أن خشونة الفقرات لها بعض الأعراض التي تشبه بعض أعراض بعض الحالات المرضية الأخرى قد يطلب الطبيب المعالج بعض تحاليل الدم ليقوم باستبعاد تلك الحالات المرضية الأخرى.

بعض الأطباء قد يطلبون تحليلا للسائل الموجود في المفاصل. في هذه العملية يقوم الطبيب بإدخال إبرة في المفصل المصاب للحصول على عينة من سائل المفصل. هذا الفحص يمكن أن يحدد إن كانت هذه الأعراض موجودة بسبب خشونة الفقرات أو موجودة لأي سبب أخر.

مضاعفات خشونة الفقرات

لا يجب تجاهل الأعراض الموضعية لخشونة الفقرات. هذا المرض يعد مرضا تدريجي وتراكمي والذي يمكن أن يزداد سوء مع مرور الوقت. على الرغم من أن بعض الأشخاص يعانون من بعض الأعراض المتوسطة وعدم الراحة والضيق فإنه في حالة ترك خشونة الفقرات بدون علاج قد تتداخل وتؤثر على الحياة اليومية وقد تسبب إعاقة حركية على المدى الطويل.

كيفية علاج خشونة الفقرات

لا يوجد هناك شفاء بمعنى الكلمة الحرفي من مرض خشونة الفقرات وهذه الحالة المرضية لا ترجع الى حالتها الأصلية. الهدف من العلاج يكون تقليل وتخفيف الألم لتحسين القدرة على الحركة في المفصل المصاب. يمكن أن يناقش الطبيب المعالج مع المريض كل خيارات العلاج المتاحة. الحالات البسيطة من خشونة الفقرات قد تستجيب لبعض الأدوية المتاحة بشكل تجاري مثل الأسيتامينوفين. يجب تعاطي هذه الأدوية كما يصف الطبيب المعالج تماما لتجنب أي ضرر للكبد. يمكن أيضا تقليل وتخفيف الألم والالتهاب باستخدام الإيبوبروفين والنابروكسين صوديوم. الآثار الجانبية لهذه الأدوية قد يشمل بعض الضيق في المعدة ومشاكل النزيف وبعض التلف والتدير للعضو. لذلك فهو من المهم للغاية الالتزام بوصفة الطبيب في طريقة تعاطي مثل هذه الأدوية.

في حالة عدم استجابة الأعراض للأدوية المتاحة بشكل تجاري قد يقترح الطبيب المعالج العلاج عن طريق تعاطي الأدوية المضادة للاكتئاب لعلاج هذا الألم المزمن. من أحد الخيارات الأخرى هو الحقن المباشر للكورتيزون في المفصل المصاب. التدخل الجراحي لا يعد خيارا شائعا لعلاج خشونة الفقرات لكن في الحالات الشديدة من خشونة الفقرات قد ينصح الطبيب المعالج باللجوء للتدخل الجراحي لاستبدال وتغيير الأقراص التالفة في العمود الفقري.

من العلاجات الأخرى المستخدمة لعلاج والتغلب على خشونة الفقرات:

  • بعض التمرينات الرياضية اللطيفة والخفيفة لتقليل الألم ولتحسين مدى الحركة في المتبقي من غضاريف.
  • العلاج بالحرارة أو بالبرودة.
  • العلاج الطبيعي أو العلاج الوظيفي.

التغيير في نمط الحياة من أجل خشونة الفقرات

القيام ببعض التغييرات الصحية في نمط الحياة يمكن أن يجعل من أمر الحياة بخشونة الفقرات أكثر سهولة. الالتزام بنظام غذائي صحي والمحافظة على الوزن الصحي المناسب للجسم يمكن أن يكون سببا في تحسن الأعراض وتخفيف الضغط على العمود الفقري. القيام بنحو 30 دقيقة على الأقل من التمرينات الرياضية الخفيفة واللطيفة لنحو ثلاث مرات أسبوعيا يكون أيضا أمرا ذو فاعلية في هذا الشأن. ممارسة التمرينات الرياضية تقوي المفاصل وتحسن من مدى الحركة.

 من الفوائد الأخرى للانتظام في ممارسة التمرينات الرياضية هو التمتع بحالة مزاجية أفضل وقلب أقوى وزيادة معدلات تدفق الدم.

كلما زاد نشاط الشخص كلما كان أمر التعامل مع المهام اليومية المعتادة بدون ألم أمرا أكثر سهولة.

قم بالحديث مع الدكتور المعالج عن التمارين الرياضية الآمنة. من تلك الخيارات المشي والسباحة وتمرينات الأيروبيكس واليوجا وتمرينات الإطالة.

ما هي التوقعات والآفاق لحالات خشونة الفقرات؟

خشونة الفقرات هي مرض انتكاسي وتراكمي لكن مع العلاج والتغييرات في نمط الحياة يكون من الممكن السيطرة على تقدم الحالة والمعيشة بشكل خالي من الألم بشكل نسبي.

هذا المرض لا يمكن توقع حدوثه على الإطلاق. بعض الأشخاص المصابين بخشونة الفقرات يصبحون ذوي إعاقات جزئية أو شديدة نتيجة تآكل المفاصل في العمود الفقري. البعض الأخر قد يعانون فقط من بعض الأعراض البسيطة ولا يؤثر المرض على حياتهم اليومية المعتادة. من أجل جعل التوقعات إيجابية يجب عدم تجاهل الأعراض والحديث مع الطبيب في حالة الشعور بالألم أو الخدر والضعف أو التورم في الظهر أو أي جزء اخر من أجزاء الجسم.

Call Now Button